التحفيز والدراسة

التحفيز والدراسة

يلعب التحفيز دورا مهما قي حياتنا كافراد وخاصة في حياتنا الدراسية , فكل شخص لديه مايحفزه لنقديم افظل مالديه .

دائما في الحياة هناك مراحل و فترات نصاب فيها  بالاحباط و الياس ولتجاوز كل هذا فالكثير منا يلجؤ الى التحفيز.

في هذا المقال ساتحدت عن بعض الطرق التي ستعادك او تساعد كل محبط و ليس بالضرورة ان تكون محبط لتلجا الى التحفيز,هنا سنتكلم على التحفيز بالنسبة للطلبة.

يمكن للطالب ان يحفز نفسه بنفسه , او عن طريق المدرسين او العائلة.......

يقول العالم النفسي وليم جيمس: "من أعمق الصِّفات الإنسانية لدى الإنسان: أن يحرص دائمًا على أن يكون مُقدَّرًا خير تقدير من قِبَل الآخرين".

التحفيز: الدافع الذي يدفعنا إلى عمَل شيءٍ ما.

 والتحفيز: كلُّ قول أو فعل أو إشارة تدفع الإنسان إلى سلوكٍ أفضل، أو تعمل على استمراره فيه.

  والتحفيز: عملية نفسيَّة لها علاقة مباشرة بالرُّوح لا بالجسد

ومن طُرق التحفيز:

تحسيس الطالب بالمسؤؤلية: فاترك لهم بعض الحرية في اختيار الواجبات، كما يجب أن يشعر الطالب بأهميته فالفصل مجتمع ضغير. 

تحديد الأهداف: على المعلّم تحديد أهداف معيّنة يسعى مع الطلاب إلى تحقيقها، فهنا الطالب يبقى متحمّساً في المحاولة لتحقيقها.

 خلق بيئة آمنة: فالخوف من نتائج الرسوب يؤدي إلى مشاكل مستقبلية فلابد من دعم الطلاب نفسياً وجعلهم يؤمنون بقدراتهم ودفعهم للمحاولة بعد الفشل. 

تغيير أسلوب التعلّم: يجب تغيير الروتين من خلال القيام برحلات تثقيفية والعمل الجماعي بالذات للطلبة المتعثرين والخجولين، وتقديم مكافئات بسيطة فهي تُشجّع على إتمام المهام بالإضافة إلى كلمات المدح والتشجيع.

 إيجاد جوّ من المنافسة الشريفة: فخلق منافسة بشكل تربوي تُعتبر أسلوب إيجابي من أجل تحقيق أهداف مُحددة سابقاً، فالطالب أحياناً يُقدّم جُهد أكبر للتفوّق في المنافسات. 

التعرّف على الطلاب ومناقشتهم: فمن أجل منحهم ثقة بالنفس والتأثير الإيجابي في سلوكهم يجب التعرّف عليهم وعلى هواياتهم وما يُحبّون ويكرهون، ومنحهم حيّز للنقاش فهو يمنح الأمل لهم بإمكانية النجاح.

 استخدام التكنولوجيا: حيث إن دمج التكنولوجيا في التعليم بطريقة منظّمة وهادفة له تأثير إيجابي، فاستخدام ما توفره التكنولوجيا من تطبيقات تعليمية مُحفّزة لا يُلغي أهميّة الورق والقلم.

تحل بروح الفكاهة:  التحلي بروح الفكاهة يساعدك على التفاعل مع التلاميذ، وجعل المادة أكثر حيوية وأكثر قربًا. فلا يمكنك أن تكون جادًا طوال الوقت، وإلا صعب على التلاميذ التواصل معك. يخلق المرح بيئة عمل لطيفة للتلاميذ، ويساعد في تحفيزهم وسعيهم للتعلم، لكن احذر أن تبالغ في المزاح حتى لا تتحول إلى شخص أحمق.

أظهر استحقاقك واختلافك: لا تنس أنك تحاول اقناعهم بالاستماع إليك، خاصة إذا ما أردت تحفيزهم في العمل الخاص بمادتك. يجب عليك أن تستعرض مواهبك. انت لست معلمًا وحسب، وإنما تجيد ما تستطيع فعله. تمامًا كما تعرف نفسك في مقابلة عمل. كن متواضعًا، لكن لا تخفي مواهبك. اظهر فخرك بتجاربك السابقة. ادعو معارفك المميزين للفصل. اطلب منهم الخوض في مقابلة مع تلاميذك بدلاً من القاء محاضرة أو كلمة.

إذا ما شكك طلابك في معرفتك بمادتك، سيتكاسلون إذن في فروضهم المدرسية، وسيفكرون أنك لن تلاحظ لأنك لم تهتم بقراءة المادة بعناية.

اطلب من التلاميذ مشاركة آرائهم: لن تستطيع تحفيز تلاميذك في حالة لم تتح لهم فرصة التعبير عن رأيهم واكتفيت بمحاضرتهم. تزداد فرص مشاركتهم عندما تسألهم عن آرائهم في قضية سياسية ما أو قطعة أدبية أو تجربة علمية ما. يبدأون في مشاركتك والخروج من صدفاتهم عندما يشعرون باهتمامك.

تذكر الفارق بين تشجيع المناقشات الصحية المفيدة، وجعل تلاميذ يتشاركون آرائهم غير المدعومة بأدلة. تأكد من امتلاكهم للأدلة الكافية لدعم آرائهم.

يصعب الأمر في حالة تدريسك لمادة مثل اللغات أو الرياضيات، لذلك حاول تعريفهم لمزيد من المعلومات في الفصل. بالطبع لن يكون لطلابك رأيًا في أفعال اللغة الاسبانية، ولكن يمكنك أن تسألهم عن رأيهم في مقال يتحدث عن التعليم بالاندماج.

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات
Professuer - أكتوبر ٢٨, ٢٠١٩, ٤:٤٧ م - إضافة رد

رائع جدا هذا المقال

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٢٩, ٢٠١٩, ٦:٠٢ ص - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:١٩ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٤, ٢٠١٩, ٣:٠٧ م - Mohamed Hares
نوفمبر ١٨, ٢٠١٩, ٧:٢٥ م - Shimaa harbi
نوفمبر ٧, ٢٠١٩, ١٢:٢٨ ص - أشرف يحيى
نبذة عن الكاتب