التنمر المدرسي الأسباب والعلاج

 

Nanis Cash

 

التنمر المدرسي

ان التنمر المدرسي ليس هو بالعادات السيئه الحديثه ولكنها من عدة

سنوات فأمريكا من الممكن يغيب عشرة  أطفال  على الاقل يوم واحد في الأسبوع من المدرسه..

ماهو التنمر او البلطجه او الترهيب او التسلط ار الاستقواء انها عدة اسماء للتنمر

من الممكن أن نقسم انواع التنمر الى تنمر جسدي من خلال

الضرب والتعدي بالأيدي وهناك التنمر اللفظي وهو السخريه والتحدث

ببعض الألفاظ السيئهوالتحدث بعنصريه والقيام بتجريح الاخرين

ماهي أسباب التنمر

هناك عدة اسباب التي ينتج عنها التنمروسأبدأ معكم بأهم سبب

الاسره

عندما يجد الطفل الاب والأم كثيري المشاجره ولا يهتمون

بالطفل فذلك يخلق منه طفل متنمر يريد تكرار مايراه مع

زملاؤه فالمدرسه. عدم الاهتمام بالطفل وتربيتهم علي

أسس تربويه ودينيه صحيحه، عدم الاهتمام بالطفل واحتواؤه فمختلف

المراحل العمريه من الممكن أن يخلق منه طفل ضعيف ويصبح فريسه

سهله جدا للتنمر والاعتداء عليه بشتى الأنواع.. فالخلل الأسرى من الممكن

ان ينتج لنا طفل متنمر وطفل معرض للتنمر

اما السبب الثاني والذي لايقل اهميه عن الاسره وهي المدرسه

من المؤسف ان تجد الان التعامل مع المعلم أصبح في الغالب

الطالب  يتعدى على المعلم احيانا تعدي لفظي وايضا

بدني مما جعل دور المعلم يتأثر عن ذي قبل

وتأثرث هيبته داخل الفصل مما أدى إلى انتشار ظاهرة التنمر بين

الطلاب فهم على علم بأنه لن يكون هناك عقاب من معلم يقام بكل

سهوله الاعتداء عليه من الطالب وأحيانا اهل الطالب ايضا

السبب الثالث الإعلام والدراما

مايعرض على شاشة التلفزيون او السينما الآن من مشاهد العنف

والمشجارات بين الشباب فالطرق وهم يحملون الأسلحه البيضاء

مع خلع بعض من ملابسهم من أجل استعراض القوه

كل هذا يؤثر على عقلية المتلقي تخيل ان يكون هذا المتلقي طفل وهو متيم

بهذا البطل ويتمنى ان يصبح مثله

ولقد شاهدنا في مجتمعاتنا العربيه الكثير من الاعتداء آت بين الشباب والاطفال

والتي من الممكن أن تصل إلى القتل!

السبب الاخير معنا التقنيات الحديثه..

الألعاب الألكترونيه العنيفه والتي تكون معظمها عباره عن عنف وقتل واعتداءات

وأصبح الطفل يرى الدماء والجثث في هذه الألعاب كأنها شئ طبيعي جدا

بل بالعكس انه يراها بمنتهى الاستمتاع فهو الآن المنتصر في الجيم.

ان هذه الألعاب تخلق من الطفل طفل متنمر عنيف يريد أن بطبق

مايراه في حياته فيذهب الي المدرسه ويتخير فريسته ويبدأ لعبة التنمر

عليه بمساعدة الأطفال الذين نشؤا تقريبا في نفس البيئه المفككه

ويبدؤا بالأستمتاع بالتنمر ومثلما ذكرنا سابقا اما لفظيا او بدنيا

ماعلاج التنمر...

الاسره،

يجب على الأسره ان تربى ابناءها التربيه الدينيه الوسطيه. مع مراعاة

التوازن في كل الأمور والقرارات ومتابعة سلوك الطفل بشكل مباشر

او غير مباشر

زيارة المدرسه ومعرفة سلوك طفلهم داخل المدرسه واذا اتضح انه متنمر

يجب أن نعالج الموقف بشكل تربوي ولا نطلق عليه لفظ(يا متنمر) فهذه من اكبر

الأخطاء التي ممكن ترتكبها الاسره في حق طفلها. ستخلق منه طفل اكثر تنمرا وعنفا

يجب على الاسره منع أطفالها من الألعاب العنيفه الدمويه فهذه الألعاب تجعله طفل معتاد على

العنف والتنمر

المدرسه...

يجب على المدرسه وضع برامج تتحدث فيها عن التنمر وأضراره وعن الأخلاق الحميده

بين الطلبه ويكون ذلك بالتعاون المشترك مع إدارة المدرسه والمعلمين وأولياء الامور

ومهم جدا حضور الطلبه

وضع بعض المناهج التي تتحدث عن الأخلاق وكل الصفات الحميده ويتم تدريسها

بشكل دوري داخل الفصول

المداومه على متابعة ورصد حالات التنمر التي تحدث والقيام بالإجراءات التربويه

اللازمه للحد من هذه الظاهره

تدريب المعلمين كيفية التعامل مع الطفل العنيف او حتى الطفل الضعيف وان يكون المعلم

له تأثير قوي على سلوك الأطفال من خلال شخصيته المقربه والمحبوبه لهم

تنظيم مهارات وانشطه داخل المدارس وليس الاكتفاء فقط بعرض المناهج المدرسيه

فمن حق الطفل ان ينشأ فبيئه متوازنه يعبر بها عن شخصيته واحتياجاته ومواهبه

من رياضات مختلفه مثل كرة القدم والجمباز والكارتيه والسباحه وتعلم الفنون من رسم

وموسيقي

الإعلام والتليفزيون...

يجب مراقبة كل مايتم عرضه ومراعات ضماءرهم في اي عمل فني يقدم.. يجب أن يكون

له معاير اخلاقيه تتماشى مع ثوابننا وعاداتنا وتقاليدنا حتى ينشئ الطفل نشئه تربويه متوازنه

تحثه على الأخلاق والتعامل بكل إحسان مع مختلف الأشخاص مهما اختلافنا فاللون او الشكل

او اللغه

وفالنهابه اتمني ان يكون المقال اعجبكم

دمتم في رعاية الله

ايمي عاطف

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

نبذة عن الكاتب