الرقم العجيب

هل تذكر النسبة التي تحدثت عنها رواية "شفرة دافينشي"؟

لا تذكرها؟ .. لم تقرأ الرواية من الأساس؟

لا عليك .. سأخبرك

لقد استخدمها "دان بروان" في روايته كمفتاح لحل لغز جريمة قتل وقعت في متحف اللوفر

 

إنه الرقم الذهبي، أو "فاي"، أو "الرقم المثالي" أو "النسبة الذهبية"  .. كلها مسميات أطلقت على الرقم

1.618

 

حيَّر هذا الرقم مفكرين وعلماء رياضيات منذ القدم، واهتم به الإغريق وفنانو النهضة الأوربية.

رقم بسيط في شكله، وللوهلة الأولى يعتبر رقماً عادياً جداً، لكنه في الحقيقة من أكثر الأرقام إثارةً للجدل على مر العصور.

فهي نسبة تُكسب أي عمل نقوم به جمالاً وإتقاناً، وتجعل منه عملاً إبداعياً.

 

هذه النسبة متواجــدة في كل شيء من حولنا في الطبيعــة، حتى الكائنات الحية ـ ومن ضمنها نحن طبعا ـ

نعم!!  .. فجسم الإنسان مبني بتقسيماته الهيكلية وأبعاده الخارجية على هذه النسبة ..

فالمسافة ما بين قمة الرأس إلى الأرض إذا قسمت على المسافة ما بين السرة إلى الأرض، سيكون الناتج

 1.618
والمسافة ما بين الأرداف والأرض إذا قسمت على المسافة بين الركبة إلى الأرض، سيكون الناتج  1.618
والمسافة بين الكتف و أطراف الأصابع إذا قسمت على المسافة بين الكوع و أطراف الأصابع .. أيضا سيكون الناتج هو   1.618

 

هذا الرقم الغريب معروف منذ عصور ما قبل التاريخ.

فهرم خوفو استعمل مهندسه الرقم الذهبي في تصميمه، وكذلك مبنى البارثينون بأثينا.

وفي عصر النهضة، استعمل (ليوناردو دا فينشي) المظاهر الجمالية المرتبطة بالرقم الذهبي في لوحاته

هل تصدق أن موقع الكعبة في مكة بالنسبة للمسافة بين القطب الشمالي والجنوبي يساوي 1.618؟

أنا شخصيا لا أصدق .. ولكن يمكننا جميعا الرجوع إلى خرائط (جوجل إيرث) للتأكد

 

الرقم الذهبي كذلك موجود في ميدان الموسيقى .. فصانع الكمانات الإيطالي (ستراديفاريوس) استخدم هو الآخر هذا الرقم في صنع كماناته الشهيرة مع نهاية القرن السابع عشر للميلاد.

وفي القرن العشرين اهتم الرسّام الإسباني الشهير "سلفادور دالي" بهذا الرقم في إنجازاته.

 

يدعي البعض أن هذا الرقم يستخدم أيضًا في الأسواق المالية وأسواق العملات والمعادن.

كذلك صممت بطاقة الائتمان اعتمادا عليه، وكذلك رخصة القيادة.

حتى الدراجات والسيارات وغيرها من المنتجات، تم تصميم بعضها اعتمادا على هذه النسبة الذهبية لتحقيق شكل مثالي.

 

لقد تبين أن النسبة الذهبية كامنة في الطبيعة بشكل مذهل.

ما هذا؟!! .. إنها متواجدة في كـل شيء من حولنا !!

كل هذا ونحن جالسون في أماكننا .. لا ندري عنها شيئا !!

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٢٩, ٢٠١٩, ٦:٠٢ ص - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:١٩ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٤, ٢٠١٩, ٣:٠٧ م - Mohamed Hares
نوفمبر ١٨, ٢٠١٩, ٧:٢٥ م - Shimaa harbi
نوفمبر ٧, ٢٠١٩, ١٢:٢٨ ص - أشرف يحيى
نبذة عن الكاتب

ـ معلق صوتي .. وأخصائي مكتبات ومعلومات ـ صدر له إلكترونيا عن "دار حروف منثورة" رواية (7 ساعات)، والمجموعة القصصية (وجع القلوب) ـ حائز على المركز الثالث في القصة القصيرة بمسابقة صالون نجيب الثقافي 2015