السياحة في روما

السياحة في روما

تعد روما أحد أهم المدن العالمية العريقة، والتي تعود أصولها لعصور عتيقة، وهي محط جذب العديد من الزائرين من مختلف بقاع العام.

تعد روما أيقونة الجمال، والمزج بين الأصالة والحضارة، لذا فلابد أن تكون روما وجهتك السياحية المفضلة، التي ستود الذهاب إليها مع عائلتك. تعد روما تجربة فريدة من نوعها، حيث أنها موصى بها من قبل المسافرين العرب وغير العرب، حيث يمكن للفرد الإستمتاع بممارسة العديد من الأنشطة وزيارة العديد من المعالم الممتعة.

أبرز المعالم السياحية الرومانية

1.  نافورة تريفي:

وهي من الآثار الرومانية الخالدة والتي ترجع إلى عام 1762م، وهي نافورة باروكية كبرى، وهي معبرة في تصميمها عن آله البحر نبتون، وتعد زيارة معلم سياحي كنافورة تريفي بمثابة الإطلاع على الثقافة الرومانية بأكملها، يقوم الزوار وسكانها المحليين بإلقاء عملاتهم المعدنية بإلإعتقاد منهم أنه ستتحقق أمانيهم، ففضلا عن تصميمها المبهر للعالم، فهي تجعل روما من أغني بلدان العالم.

2.  الحدائق الملحقة بفيلا بور غيزي

وتم رصدها على أنها ثاني حديقة كبرى على مستوى العالم، حيث بلغت مساحتها 80 هكتار، وتضم الحديقة تحف فنية غاية من الجمال ستأخذك إلى عالم آخر من الأناقة، وبالحديقة عدة مباني لإتخاذ أفضل الصور الفواتغرافية، في قلب الأشجار والأزهار.

3.  كاتدرائية سانتا ماريا

وتعد أقدم كاتدرائية رومانية عرفها التاريخ، الكنيسة مصممة عالميا وفقا لتراث الروماني على يد اليونيسكو، وهي تخليدا لمريم العذراء، وتيمنا بإسمها، تعود للقرن الرابع، ستنبهر برؤيتها من الداخل وأسقفها الذهبية، والتحف الفنية بها غاية في الجمال.

4.  السلالم الاسبانية

تعد السلالم الاسبانية من أبرز المعالم الرومانية والتي يذهب إليها معظم المسافرين، وتعد تلك المدرجات الواصلة بين أبنية أسبانيا، وساحة مونتي، وهي مركز للثقافات الرومانية، كما أنها تقع في وسط ميدان كبير بروما، والسلالم مقابلة لدوار القارب، أي أنه موقع الغرق الذي حدث قديما بفعل نهر التيبر، فيمكن للمسافر الجلوس بالمدرجات الإسبانية حيث الإسترخاء، والتطلع إلى الثقافات الآخرى في هذا الصرح العريق الذي يضم مختلف الشعوب.

5.  مدرج كولسيوم

يعتبر الكولسيوم ساحة رياضية فخمة، وهو مدرج فلافي، وهو يتسع ليشمل على 50 ألف مشاهد، وكانت تقام به المصارعات والفنون القتالية، فضلا عن كونه مسرح فاخر تقام به العروض المميزة، والألعاب، والمهرجانات، يقع المدرج الفلافي في قلب روما، وهو يفتح أبوابه لمختف أنواع الطبقات بدأ من عامة الشعب، وصولا للطبقات الإرستقراطية.

6.  مدينة الفاتيكان

وهي من أصغر الدول على مستوى العالم، وتحاط الدولة بأسوار من جميع الجهات، وتضم قصر الفاتيكان، والمحاط بحدائق غاية في الروعة، وهي بالكامل تقام على الحكم الباباوي، كما أنها تضم أيضا العديد من المتاحف الفاخرة، حتى يتمكن الزائرين من التنزة، والتطلع إلى المعالم الرومانية العريقة، كذلك مكتبة الفاتيكان الضخمة والتي تحوي اعلديد من الكتب، والمؤلفات والتراجم، ومعارض للصور، والفن العلماني.

7.  البانثيون

وهو بناء روماني يرجع إلى عصور قديمة فتم تشييده في عام 126 ميلاديا أي ما يقرب من 2000 عام، وتم إعتباره معبد للآله الرومانية، وبعد فترة من الزمن تحول إلى الكاتدرائية الكاثولوكية، وتم تصميمه من أعمدة من الجرانيت، وعلى الرغم من أصالة المبنى وقدمه إلى أنه مازال محافظا على هيئته، لدرجة معها أصبحت قبته من أعلي قباب العالم.

8.  تل بلاتيني

وهو تل يقام أعلى نهر التيبر، بحوالي 50 متر، ويضم التل قطع من الصخور الجبلية التي تدل على الإرث الثقافي الروماني، وهي منطقة تجمعات للعائلات الإرستقراطية حيث إقامة قصورهم الأنيقة، كما أن موقع التلال يحوي مؤخرا، بالقرن 16 الكثير من الحدائق، وأحواض من الزهور، والنافورات، لهدف التنزة، والتجول والإجتماعات وإستنشاق الهواء المنعش النقي.

 

 

 

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ٣:٥٣ م - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ١٢:٢٦ ص - ربيعة الإبراهيمي
نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ١٢:٢٣ ص - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢, ٢٠١٩, ١:٤٩ ص - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢, ٢٠١٩, ١:٤٧ ص - سامية علي توفيق علي
نبذة عن الكاتب