تمثال الحريه أصله مصري

تمثال الحريه اصله مصري

في يوم ٢٨ أكتوبر سنة ١٨٨٦وقف الرئيس الأمريكي  جروفر كليفلاند يحتفل بافتتاح تمثال الحريه وقال مقولته الشهيره لن ننسى ان الحريه اتخذت لها بيتا من هذا المكان

يقوم بزيارة تمثال الحريه اكثر من ٣مليون ونصف سائح سنويا

و المفاجأه هنا أن كل ذلك ليس إلا فلاحه مصريه شاهدها الفنان فريدريك اوجست في الاقصر وكان سيقيم لها تمثال في مدخل قناة السويس لو كانت خزينة الدوله المصريه تحتوي على ٦٠٠ الف دولار

ويعتبر شكل تمثال الحريه هي شابه تحررت من قيود الاستعباد والتسلط  ورفعها شعله بيديها اليمنى تعبر بها عن الحريه وفي يديها اليسرى كتاب منقوش عليه تاريخ ٤يوليو ١٧٧٦ وهو تاريخ الأستقلال الأمريكي اما رأسها عباره عن تاج به ٧سنون يقال انها تعبر عن القارات اما وزن التمثال هو 127 طن وطوله 93 متر

وهناك بعض الأقاويل بأن فريدريك اوجست كان سيصنع نفس التمثال ولكن لفلاحه تحمل جره بدل المشعل

وكانت بداية هذه القصه عندما سافر فريدريك الي القاهره ومعه نموذج مصغر من التمثال بأمر من الخديوي نفسه لأنه لم يكن يريد ان يكون هناك تمثال لدليسبس علي مدخل قناة السويس صاحب فكرة حفر القناه وكان يريد استبداله بتمثال اخر فطلب ذلك من فريدريك اوجست الفنان الفرنسي طلب منه صناعة تمثال اخر

ولكن فوجئ الخديوي بأن التمثال سيتكلف مبالغ باهظه تصل إلى ٦٠٠ الف دولار ولم يكن هذا المبلغ متوفر في خزينة الدوله

بسبب ماتم صرفه على حفر قناة السويس وعلى الاحتفالات بعد الحفر

فأخذ فريدريك اوجست التمثال إلى أمريكا وقدم تسهيلات لهم أكثر ماقدمت لمصر

واقترح فريدريك الفنان الفرنسي ان يكون تمثال الحرية هديه من فرنسا لأمريكا بشرط أن تبني أمريكا قواعده..

كلف تمثال الحريه فرنسا حوالي ٢وربع مليون دولار

اما قاعدة التمثال فيقول البعض انها افخم من التمثال نفسه كفن معماري والذي بناها هو ريتشارد موريس وقد بناها من الأسمنت والجرانيت وعرضها ٤٧ متر

تم شحن التمثال على الباخره الفرنسيه ايزيرى  حيث وصلت الى ميناء الولايات المتحده الامريكيه 17يونيو 1885م  وتم تفكيك التمثال الى 350 قطعه وضعت في 214 صندوق لحين الأنتهاء من بناء القاعده

في 15اكتوبر 1924 تم اعتبار تمثال الحريه والجزيره كأثر قومي ويقوم بادارتها الجهه الفيدراليه المسؤوله عن المناطق الأثريه

اتمنى ان يعجبكم المقال

دمتم في رعاية الله

ايمي عاطف

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

نبذة عن الكاتب