طالب جامعي مستجد؟ 8 نصائح لتحافظ على حياتك الجامعية بعيدة عن التوتر

يلعب التوتر دورًا كبيرًا في حياة العديد من طلاب الجامعات، خاصةً الطلاب الجدد. وفي مجتمعنا اليوم، أصبح التوتر أمرًا لا مفر منه تقريبًا.

لهذا، جمعت العديد من النصائح للطلاب الجامعيين الجدد لمساعدتك على إدارة توترك كطالب جامعي مستجد. احرص عليها وستحظى بتجربة جامعية خالية من التوتر من السنة الأولى حتى التخرج.

 

#1 خذ قسطًا كافيًا من النوم

لا يمكنني التأكيد بما فيه الكفاية على مدى أهمية أن تستمتع بليلة نوم هادئة سواء خلال أيام الدراسة أو الإجازات.

أعلم! أنت في بيئة جديدة ومثيرة. ومع ذلك، فإن عدم الحصول على قسط كاف من النوم يمكن أن يؤثر سلبًا على حياتك. ستواجه صعوبة في التركيز، وتغيب عن الفصول الدراسية، وتشعر بالإرهاق الشديد بحيث تبقى مشوشًا خلال المحاضرات. ألن يكون ذلك سيئًا؟

 

#2 احرص على الأطعمة الصحية

لن أدعوك لتجنب الأطعمة غير الصحية (فهذا مستحيل، خاصةً داخل الجامعة)، بل للتقليل منها قدر الإمكان.بدلاً من رقائق البطاطس، ما رأيك ببعض الفاكهة؟ هذه التغييرات الصغيرة ستساعدك حقًا على الاستمرار في التركيز.

 

#3 اطلب المساعدة في كتابة أوراقك

قد يكون من الصعب تحقيق التوازن بين جميع الأوراق المختلفة التي تكتبها والالتزام بالمواعيد النهائية. لذلك، يمكنك الحصول على مساعدة في الكتابة المخصصة لمقالاتك (أصبح ذلك سهلًا من خلال منصات الخدمات المصغرة مثل "خمسات"). يتيح لك ذلك إدارة عبء الدراسة بشكل أفضل. وبذا ستسلّم مشاريعك مبكرًا وتحصل على درجات أفضل.

3$ حدد جدولًا زمنيًا

ستحصل على جدول زمني للفصل الدراسي عند بدء كل فصل دراسي. يمكنك الحصول على مخطط وجدول زمني في جميع الفصول الدراسية وتواريخ تسليم المشروعات الكبيرة وأخرى للواجبات الأصغر. يمكن أن يساعدك ذلك على البقاء متقدمًا على مواعيدك النهائية وتجنب الاستعجال في اللحظة الأخيرة (والتي أصبحك كعُرف في الحياة الجامعية!).

 

#5 حدد جدولًا للدراسة والتزم به

مع كل ما تمنحه الجامعة من حُرية واستقلالية، من السهل إهمال دراستك. يجب أن تحرص على تخصيص من 20 إلى 30 دقيقة كل ليلة لمراجعة الملاحظات التي كتبتها خلال المحاضرات (لا تحتاج لأكثر من ذلك). على أن تخصص -خلال أيام العطل- وقتًا أكبر للدراسة.

 

#6 احرص على ممارسة بعض التمارين الرياضية

يمكن أن تساعدك التمرينات الرياضية على استعادة تركيزك، وحرق الدهون، وراحة جسمك، وتقليل مستوى الإجهاد.

لذا حاول أن تحدد لها وقتًا ضمن يومك الدراسي. قد يعني هذا الاستيقاظ قبل ساعة والتوجه للصالة الرياضية، أو يمكنك الاستفادة من أي فترات راحة أطول خلال اليوم وأداء بعض التمارين الرياضية السريعة. ابحث عن الطريقة التي تناسبك واستخدمها. هذا سيساعدك أيضًا في محاربة زيادة الوزن بسهولة.

#7 تفاعل مع من حولك

من السهل أن يدفعك قلقك من الجياة الجامعية الجديدة للانعزال، لكن يمكن للعزلة أن تضع نهاية لنجاحاتك! تذكر أن زملائك يفهمون ما تمر به، ويمكن أن يكونوا خير معينٍ لك للتنفيس أو الحصول على المساعدة في دراستك، كما أن وجودهم يساعدك على إراحة عقلك من الإجهاد.

 

#8 تعرف على مؤشرات الإجهاد

إذا تعلمت مؤشرات الإجهاد، فيمكنك أن تتعلم متى حان الوقت للاسترخاء. تشمل مؤشرات الإجهاد الشائعة الصداع وتقلب المزاج مثل سرعة الغضب أو البكاء والقلق وآلام المعدة. راقب ذاتك بشكل سريع واكتشف أي المؤشرات هي مؤشراتك التي تتعرض لإجهاد شديد. بمجرد التعرف عليها، يمكنك العمل على إدارتها بطرق صحية.

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٢٩, ٢٠١٩, ٦:٠٢ ص - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:١٩ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٢٤, ٢٠١٩, ٣:٠٧ م - Mohamed Hares
نوفمبر ١٨, ٢٠١٩, ٧:٢٥ م - Shimaa harbi
نوفمبر ٧, ٢٠١٩, ١٢:٢٨ ص - أشرف يحيى
نبذة عن الكاتب