قصتين ولا اروع "لاتحكم مسبقا فتندم"

يحكى ..

Nanis Cash

القصة الاولى : نعمة البصر

إن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع

ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في

القطار. وبدا الكثير من البهجة والفضول

على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.

 

اخرج يديه من النافذة وشعر بمرور الهواء

وصرخ "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!!

فتبسم الرجل العجوز متماشياً مع فرحة إبنه.

 

وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون

إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه، وشعروا

بقليل من الإحراج فكيف يتصرف

شاب في عمر 25 سنة كالطفل!!

 

فجأة صرخ الشاب مرة أخرى:

"أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات،

أنظر..الغيوم تسير مع القطار".. واستمر تعجب الزوجين

من حديث الشاب مرة أخرى.

 

ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط

على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى

: "أبي إنها تمطر، والماء لمس يدي، انظر يا أبي".

 

وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان

السكوت وسألوا الرجل العجوز: "لماذا لا تقوم بزيارة

الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟"

 

هنا قال الرجل العجوز:" إننا قادمون

من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح

بصيراً لاول مرة في حياته".

 

تذكر دائماً:"لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق"

 

القصة الثانية : مثلما تكيل للناس يكال لك

رجل فقير زوجته تصنع الزبدة......؟

رجل فقير زوجته تصنع الزبدة

وهو يبيعها في المدينة لإحدى البقالات

وكانت الزوجة تعمل الزبدة على شكل كرة وزنها كيلو ..

وهو يبيعها على صاحب البقالة ويشتري بثمنها حاجات البيت .

 

وفي أحد الايام شك صاحب المحل بالوزن .. فقام بوزن كل كرة من كرات الزبده فوجدها (900) جرام .

فغضب من الفقير .

عندما حضر الفقير في اليوم التالي قابله بغضب وقال له :

لن أشتري منك ؛ لأنك تبيعني الزبدة على أنها كيلو ، ولكنها أقل من الكيلو بمئة جرام !!

حينها حزن الفقير ونكس رأس ثم قال :

نحن يا سيدي لا نملك ميزاناً ، ولكني اشتريت منك كيلو من السكر وجعلته لي مثقالاً ؛ كي أزن به الزبدة.

تيقنوا تماماً أنَّ

 

( مِكْيَالُكَ يُكَالُ لَكَ بِهْ )

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
مايو ٢١, ٢٠٢٠, ١٢:٤٣ ص - ElGamal
مايو ١٦, ٢٠٢٠, ١٠:٤٩ ص - ايمان احمد عبد الرحمن
مايو ١٥, ٢٠٢٠, ٩:١٧ ص - hassan
مايو ١٥, ٢٠٢٠, ٩:١٦ ص - ayoub ait said
نبذة عن الكاتب