لبنان تستغيث، علّقوا مشانق

لبنان ذلك البلد الصغير مر بحروب ودمار بمختلف أشكاله،وكان أخرهم الأنفجار المروع الذي حدث في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي ،والذي أدى إلى وفاة أكثر من 150 شخصًا، وإصابة ما يقرب من 4000 شخص.

Nanis Cash

 

كان هذا الأنفجاربمثابة الشعلة التي أشعلت غضب الشعب ،فقامت بعض المنظمات المدنية للتجمع في ساحت بيروت لمحاسبة المسؤولين عن ذلك. أقتحم بعض المتظاهرين المقر الخاص بوزارة الخارجية اللبنانية، و أعلنو أن مقر وزارة الخارجية اللبنانية مقرآ لثورتهم،وما جعل البعض يستشيط غصبآ هو غياب أجهزة الدولة عن الحدث دون محاسبة المتسبب في هذه الكارثة المـأساوية،وأقام المتظاهرين جنازات رمزية لضحايا الانفجار، وعلّقوا مشانق رمزية للسياسيين ورجال الدولة.

 

لذا قامت قوات الأمن مواجهة أعداد هائلة من المتظاهرين وسط بيروت، وقاموا بإطلاق الغاز المسيّل للدموع،مما أدى لأصابة عدد من المتظاهرين أثناء عملية التفريق ، ولكن ذلك لم يمنع المتظاهرين من الوصول لبعض الوزرات مثل الخارجية والاقتصاد والبيئة، وقاموا بإنزال صور الرئيس وتكسيرها، مطالبين بمحاكمة كل من في السلطة،ونتيجة لذلك ،أصدر الجيش اللبناني بيانا عن تفهمه لمعانات  اللبنانيين، مطالبا منهم سلمية الاحتجاجات، كما أطلق الجيش غرفة طوارئ لمتابعة الأوضاع الإنسانية في بيروت.

 

قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، بعُقد مؤتمر طارئ اليوم لدعم لبنان، وتلقى نحو 253 مليون أورو ، 298 مليون دولار، مساعدات إغاثة فورية، حسبما ذكرمكتب ماكرون.

 

وأعرب بعض الفنانين تأيديهم المتظاهرين فكتبت الفنانة مايا دياب عبر حسابها بتويتر؛

 "ضروري احكي عن الثورة وعن النزول الى الشارع، ليه الثورة بتاخد اجازة، وليه الثورة بتبتدي بعض الظهر على الفضاوة؟؟ وليه ما في ثورة يوم الإثنين اول يوم من الاسبوع للدخول على منازلهم ومكاتبهم ووزاراتهم ومجلسهم؟؟ الثورة هي الكرامة، شي مرّة الكرامة الها توقيت وتحديد للوقت؟"


كما أعلنت الممثلة نادين نسيب نجيم عن قرارها مغادرة لبنان، وأشارت إلى أنها "من هذه اللحظة من داخل المستشفى أخدت قرار: رح اترك البلد وعيش بأمان ببلد تاني بيحترم شعبه احسن ما ضل ببلد حاكمينه زعران وموت".

 

 

 

تمر بيروت بمرحلة مصيرية في تاريخها تحتاج الى وحدة بين أفراد شعبها لكي تتجاوز هذه المرحلة المأساوية،وأنقاذ مايمكن أنقاذه ومحاولة أصلاح الفساد الداخلي في البلاد،حتى تنفض غبار الفساد عنها.

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
أغسطس ١١, ٢٠٢٠, ٣:٥٣ ص - أميرة صلاح
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٤٤ م - ابوبكر البدري
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٤٠ م - mohamed
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٣٩ م - hassan
نبذة عن الكاتب