مراكش... تاسع وجهة سياحية عالمية لنكتشفها!

يعد المغرب من الوجهات السياحية العالمية، و يرجع الفضل في ذالك، إلى تواجد مدينة مراكش التي تستقطب حصة الأسد من الزائرين، لكونها أحد العاصمتين التاريختين إلى جانب مدينة فاس، حيت إحتضنت الإرت المرابطين و الموحدين و السعدين ، وتسمى بالمدينة الحمراء لغلبة هذا اللون على بنيانها، كما تلقب مدينة سبع رجال.

Nanis Cash

مراكش جغرافيا

الموقع:

يعد موقع المدينة موقعا إستراتيجيا، إذ تقع في جنوب البلاد على بعد 327كلم من العاصمة الرباط، عند الجهة الشمالية لسلسلة جبال الأطلس، و في الجانب الجنوبي لنهر تانسيفت، وفي الجزء الأوسط لسهل الحوز الخصيب، وبذالك فهي تشكل نقطة تقاطع ما بين الطرق الكبرى، أما الحدود الإدارية فهي عاصمة جهة مراكس آسفي حسب التقطيع الجهوي لسنة 2015م.

المناخ

تلقب بمدينة الشمس الساطعة حيث تسود الأجواء الدافئة طول السنة، و تعرف إرتفاع درجة الحرارة و طول الجفاف خاصة في فصل الصيف، و بعد المناخ الجاف نسبيا هو السائد وبالتالي فمعدل التساقطات المطرية السنوية لا يتجاوز 243ملم، و هي كباقي المدن المغربية تخضع لتغيرات المناخية، التي يمكن أن تعطينا أمطارا فجائية و غزيرة تترتب عنها فيضانات.

ديموغرافيا مراكش

 تعد جوهرة الجنوب كما يحلو للبعض تسميتها قطبا ديموغرافيا، إذ هي ثالت المدن المعربية من حيث عدد السكان و يصل إلى مليون نسمة حسب إحصاء 2014، و يتوزعون على مساحة تقدر بنحو 230 كلم مربع، و يقدر معدل النمو السكاني 1،31في المئة، يشكل المكون الأمازيغي الحصة الأكبر من نسيجها العرقي، ويشتغل معضم السكان في قطاع الخدمات و الصناعة الحديتة و التقليدية و الأعمال الحرة و الوظائف العمومية

التاريخ

تعد مراكش كما أسلفنا الذكر أحد العواصم السياسية والعلمية للمغرب حيث سعت مجموعة من الدول إلى سيطرة عليها من أجل إعطاء حكمها مزيدا من الشرعية.

و يختلف المؤرخون حول التسمية إذ يدهب البعض في تحليلها على أنها كلمة أمازيغية (امور ان كوش) و تعني بلاد الله أو أرض الله، في حين يرى البعض الأخر على أنها كلمة أمازيغية تهني مر بسرعة، و يرون أخرون بأنها إسم ألهة أمازيغية قديمة.

  و يعود تأسيسها إلى زمن المرابطين و بضبط في عهد يوسف بن تشافين سنة 1070م عبر زراعة النخيل و من هنا جاء وصفها بمدينة النخيل و بناء المساجد، و بعد إقامة الأسوار لدافع أمني بغية تحصين المدينة ، و أصبحت اناذاك مركزا ثقافي و تجاري و ديني.

و بعد زوال سلطان المرابطين و قيام الدولة الموحدية ، قاموا بهدم المباني الني تدل على العهد الغابر و شيدو مباني جديدة مثل جامع الكتبية، شهدت لحضة افول زمن حكم المرينين الذين إتخدو من فاس عاصمة لهم ولكن سرعان ما إستعادت مكانتها من جديد كمركز سياسي و ديني و ثقافي و تجاري مع سعدين.

و أشتهرت بمجموعة من الأعلام و هم ثلة من العلماء حتى لقبت بمدينة سبعة رجال حيث إضطلعو بنشر الوعي و محاربة أشكال الجهل داخل المجتمع ومنهم (أبو العباس السبتي، مجمد بن سليمان الجزولي، يوسف بن علي الصنهاجي... وغيرهم)

المعالم السياحية

يشكل قطاع السياحة عصب الإقتصاد المراكشي حيث تفوقت سنة 2015م على المدن العالمية مثل لندن و روما و باريس و صنفت كأفضل وجهة سياحية في تصنيف أعده الموقع العالمي تريت أدفاير، و ذالك بفضل ما تزخر به من معالم أثرية و تاريخية و الحضارية ضلت شاهدة على الأحدات التاريخية و الدول المتعاقبة على حكم المغرب.

جامع الفنا

 هي تلك الساحة الشهيرة و مقصد الزوار من كل بقاع العالم، تتخصص في الترفيه و التسوق حيت يستمتع كل من يزورها بعروض ترويض الأفاعي و عروض موسيقية مختلفة الأنواع و الأشكال إلى جانب فنون الرقص و رسم الحناء، و تعتبرها منضمة اليونيسكو ثراتا شفويا إنسانيا.

جامع الكتبية

لا يبعد كثيرا عن ساحة جامع الفنا و هو أحد المعالم الأثرية الإسلامية ، يعود تأسيسه إلى سنة 1156 في زمن السلطان الموحدي عبد المؤمن بن علي بعد هدم مسجد بنوه المرابطين و يضهر شكله و زخرافات المتواجدة به تأثرا بالفن المعماري الأندلسي.

المامونية

يعد فندق المامونية أحد أشهر الفنادق بالعالم و تتملكه الدولة ممتلة في مكتب سكك الحديدية بنسبة 60في المئة ويملك الباقي كل من مجلس مدينة مراكش و صندوق حكومي، و قد صمم السلطان محمد بن عبد الله العلوي  الحدائق ووقدمها كهدية زواج لولده  المأمون، شيد المهندسين هنري بروست و أنطوان مركيزيو في تلك الحدائق فندقا سنة 1923م و قد إستطب كبار هالم السياسة و الفن مثل تشرشل الذي سمي جناح بإسمه و هيلاري كلينتون و توم كروز و روزفيلت و الملكة إليزابيت وكوفي عنان ووغيرهم كن الشخصيات البارزة

بالاضافة إلى معالم أخرى لا تقل أهمية عن ما ذكر هنا مثل المنارة و قصر البديع و غيرهم هل سبق لك زيارتها؟

 

 

 

 

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٧, ٢٠١٩, ١٢:٢٦ ص - Rahma
أكتوبر ١٩, ٢٠١٩, ١٠:١٧ م - المهدي الجزائري
سبتمبر ٢٩, ٢٠١٩, ١١:٤٨ ص - Dr Gamal seif
يوليو ٢٩, ٢٠١٩, ١٢:٣٧ ص - MohammedRabei
نبذة عن الكاتب