وانتخب الشعب

و انتخب الشعب.....
الأحد 15 عشر سبتمبر كان يوما مميزا لا يزال التونسيون يعيشون على وقع أحداثه البعض وصف هذا اليوم بالعرس الانتخابي .  فكان موعدا لمواصلة المسار الديمقراطي الذي انطلق منذ 14 جانفي 2011، توجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع في ظل تحديات اقتصادية سياسية و إجتماعية دقيقة تمر بها  البلاد التونسية من أجل انتصار الديمقراطية و حسم المعركة الانتخابية اختار الناخبون من بين 26 مرشحا كانوا قد قدموا برامجهم الانتخابية و اجتازوا مناظرة تلفزية كانت تجربة اولى من نوعها في تونس سادت فيها  الأجواء الحماسية. و سعت كل من الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات و المؤسسة العسكرية للجيش الوطني و الأمن و مكونات  المجتمع المدني  لانجاح هذا اليوم الانتخابي وأثر عملية الفرز الدقيق التي دامت يومين جاءت النتائج الأولية على هذا النحو و هي الترشح للدور الثاني  لكل من الأستاذ قيس سعيد رجل  القانون الغير المنتمي حزبيا و  الذي شكل مفاجأة  للكثيرين و نبيل القروي المسجون الآن بتهمة التهرب الضريبي و غسيل الأموال. انه مشهد سياسي فريد من نوعه هذا هو الشعب التونسي هنيئا لسيطرة إرادة الناخبين، الديمقراطية تنتصر من جديد في تونس.

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب