يوميات أم مصرية ( الحلقة العاشرة) تهاني2

يوميات أم مصرية (  تهاني2 )

الحلقة العاشرة

تهاني( الجزء التانيِ)

يوميات أم مصرية ( الحلقة العاشرة) تهاني2 ,فضفضة أم

Nanis Cash


 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أزيكم وحشتوني النهاردة هحكي لكم عن تهاني فاكرينها،أيوة صاحبتي اللي كانت هتدخل فى علاقة والحمد لله أنهتها قبل ما تبدأ

المهم لقيتها بتتصل بيا على غير عادتها الصبح وعايزة برضه تشوفني قلتلها خير فى ايه المرة دي، قالتلي لما اشوفك هتعرفي.

نهايته روقت البيت وعملت الغدا وتابعت اللي رايح الدرس واللي هيذاكر ولبست وروحت لتهاني وانا فى طريقى لها عمالة ابني سيناريوهات فى دماغي يا ترى أيه الموضوع المرة دي، يمكن اتخانقت مع جوزها، يمكن اتخنقت من روتين الحياة اللي كلنا بنعيشه،يمكن حد من ولادها عنده مشاكل فى المدرسة أو تعبان لا قدر الله

100 يمكن جت فى دماغي ما عدا يمكن واحدة كنت مستبعداها وطلعت هى للأسف عارفة الفضول هيقتلكم عموما يا خبر بفلوس دلوقتي يبقى ببلاش.

المهم وصلت لبيتها واستقبلتني بسعادة واشراق تهاني فيها حاجة متغيرة بقيت مضيئة وكلها حيوية وعينيها بتلمع والأبتسامة مش مفارقة وشها.

طبعا من واقع خبرتي دي كلها علامات الحب،يا تري جددت علاقتها بجوزها من جديد زي ما وعدتني آخر مرة،جه صوتها ينتشلني من أفكاري وتسألني أشرب أيه،قلتلها أي حاجة المهم عايزة أعرف سر الجمال اللي أنتي فيه ده،ضحكت وقالت انتي لاحظتي،قلتلها ده الأعمى يحس بالبهجة والفرحة اللي فى صوتك،ضحكت اكتر وقالت انتي دايما متسرعة اصبري هقدم واجب الضيافة وهحكي لكي على كل حاجة.

وفعلا جابت عصير وجاتوه،وقعدت قصادي وقالت:انا عايزاكي تسمعيني للآخر ومتقطعنيش خالص مهما سمعتي مني غير لما أخلص وأسمح لك بالتعقيب, 

قلتلها اتفقنا،سكتت لحظة زي اللي بيستجمع شجاعته وقالت:

انا الأيام دي بعيش قصة حب معشتهاش قبل كده

 طبعا مش مع جوزي مع فادي اللي حكيت لكي عنه قبل كده اللي عرفته من ع النت وجيت حكيتلك  المفروض اني من بعد ما قعدت معاكي اتفقنا اني مش هكلمه وفعلا عملت كدة لمدة أسبوعين وحاولت أتقرب لعاطف جوزي واغير من شكلي ومن روتين الحياة وابعتله رسايل حب وكلمه عن مدي أحتياجي له لكن لاحياة لمن تنادي بقى متسستم على الشغل والنوم والأكل،حتى أنه مرة اتهمني بأني مراهقة وعيلة والأحسن اخلي بالي من بيتي وعيالي.

استعوضت ربنا وقلت خلاص ده نصيبي ورضيت بالأمر الواقع،فوجئت بفادي بيتصل مرة اتنين تلاتة وانا مش برد بس ضعفت وكلمته طبعا كانت المكالمة عتاب عن اني ليه قطعت معاه ومش بكلمه وأنه عارف اني متزوجة وهو عمره ما هيطلب مني حاجة ضد ده،الموضوع انه حاسس بالمسؤولية تجاهي ونفسه يسعدني،سألته اشمعنى أنا،قالي مش عارف احساسي كده تجاهك وعمري ما هستغلك.

صدقته بقى يتصل بيا كل يوم يطمن عليا يعرف إخباري ولما بيلاقيني زعلانة لازم يضحكني بيسمعني من غير ملل حتى ولو اتفه المواضيع بيخاف عليا وحنين.

 

 كان عايز يقابلني بس انا رفضت وهو احترم ده وملحش عليا،عارفة أن اللي بعمله غلط وحرام ومينفعش بس انا حسيت بوجودي وإني لسه مرغوب فيا وحد بيهتم بيا.

تصدقي أن عاطف حتى ملاحظش أي تغيير فيا ورغم أحساسي بالذنب تجاه اللي بعمله إلا أني كنت بقول لنفسي اني من حقى أحس بوجودي انا وصلت لمرحلة كنت بفكر فى الأنفصال بس انا معنديش الجرأة اني أقوم بالخطوة دي.

اللي انا متأكدة منه اني مش هستمر كدة أكيد هنهيها بس امتى مش عارفة لاني خايفة من ربنا مش من عاطف عشان كدة لجأت ليكي عشان تعنيني اني متخطاش حدودي مع فادي ومطلبنيش اني أوقف كلام معاه لاني بصراحة مش هعمل كدة على الأقل دلوقتي،

انا واثقة فيكي اتفقنا

 قلتلها اتفقنا وانا جوايا حوار داخلي مش عارفة أشفق عليها ولا ألومها،أزعل عليها ولا منها،أكون جنبها ولا أبعد،هل من حقها تحس بوجودها حتى لو الطريقة غلط،أسئلة كتير اوي واجاباتها مش عندي لاني مؤمنه بالمقولة اللي بتقول اللي على البر عوام ومبيحسش بالنار إلا اللي كابشها،عشان كدة مش قادرة اقول تهاني مظلومة ولا ظالمة،مقهورة ولا مستبدة،المعايير كلها اختلفت جوايا ما بين حقها أنها تحس بالأهتمام والرعاية وبين الطريق اللي ماشية فيه واللي الله أعلم نهايته هتكون أيه بس انا هقف جنبها زي ما وعدتها, كل الكلام اللي فات من الناحية العاطفية البحتة لأن المنطق طبعا بيرفض العلاقة دي بكل المقاييس.

أما من الناحية الدينية طبعا حرام بس ربنا رحيم بعباده وقادر يفوقها ويرجعها لرشدها قبل فوات الأوان, أنا هدعيلها وانصحها بس من غير تشدد يمكن لأني شايفة أنها مش لوحدها المذنبة, ربنا يهديها.

،كان معكم من قلب الحدث بطة

وده رابط الحلقه فيديو

https://youtu.be/Umzg21_CCno

 

 

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

نبذة عن الكاتب