يوميات أم مصرية (الدلوعة)

 

يوميات أم مصرية ( الدلوعة وأنا)الدلوعة

يوميات أم مصرية (الدلوعة وأنا)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ازيكم عاملين أيه أوعوا تكونوا نسيتوني.. صح انا بطة أنا النهاردة هحكي لكم عن حاجة حصلت لي.

طبعا أنتم عارفين أن الحياة حدث ولا حرج بقيت غالية جدا لدرجة أن الطماطم بقيت زي الفاكهة ب 8 جنية الكيلو وبيوصل ل 10جنيه كمان.

المهم لما لقيت الوضع لايسر عدو ولا حبيب فكرت أني أشتغل, أه لا عيب ولا حرام ،بس يكون شغل يتناسب مع العصر !! شغل من ع النت  مكدبتش خبرأنضميت لكل جروبات الوظائف الخالية ،ومسكت ورقة وقلم وهاتك يا تسجيل الوظيفة برقم التليفون طبعا كان فيه وظايف مش مناسبة عشان سني عدي الأربعين ربيعا ووظايف أبصر تسويق شبكي ووظايف كانت صدمة ليا طبعا عايزين تعرفوا وأنا مش هبخل عليكم بحاجة.

وظيفة إعلانها أغراني بيقول ( أنضمي لينا مستنية ايه بمرتب متحلميش بيه كام 200 جنيه فى اليوم (أيوة أنتي قريتي صح) كلمني على رقم .....وهقولك كل التفاصيل ) الإعلان لحد كدة خلص ،قلت فى عقل بالي ولا البلية هتلعب معاكي يابت يا بطة 200 فى اليوم يعني 6000 فى الشهر ياه وقعدت أحلم بقى وأقسم الفلوس ، أول جزء لله وجزء للبيت وجزء ادخل بيه جمعية وجزء اشتري ميكرويف حاكم انا كان نفسي فيه قلت مبدهاش أما أتصل واعرف التفاصيل ، مطولش عليكم أتصلت جرس فى التاني واحدة دلوعة ردت عليا قلت وايه يعني بلاش الظن السىء ده وكانت المكالمة كالآتي :        

  أنا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الدلوعة : وعليكم السلام أيوة يا قمر.

أنا : كنت بستفسر من حضرتك على الوظيفة.

الدلوعة : ضحكة ملهاش لازمة طب مش نتكلم الأول واتعرف عليكي عشان أشوفك هتنفعي ولا لأ.

مخبيش عليكم ابتديت أقلق والحاسة السادسة بدأت تنبأني أن فيه حاجة غلط ،طلعت من أفكاري دي على صوت الدلوعة : رحتي فين يا جميل شكلنا هنعمل شغل حلو مع بعض.

أنا : أن شاء الله يا فندم.

الدلوعة : فكي كدة اعتبريني اختك انا حتى مرتحالك وحاسة أن شغلنا هيعجبك.

أنا : طب اتفضلي حضرتك أشرحي ليا الشغل وأن شاء الله يكون بينا شغل أنا مخلصة أوي فى الشغل وأي حاجة حضرتك هتقوليها هعملها.

الدلوعة : أي حاجة أي حاجة.

هنا ابتدي جيش من الفيران يلعب فى كل جسمي مش عبي بس, وابتديت أتيقن أن الموضوع وراه أنة وقررت أني مش هشتغل مع الست دي بس الفضول خلاني مقفلش السكة دلوقتي غير لما اعرف طبيعة الشغل ده ايه.

أنا : أيوة أي حاجة مادام محترمة.

الدلوعة : بصى يا قلبي شغلنا عبارة عن كلام.

أنا: كلام ايه حضرتك.

الدلوعة : اه كلام بنات زهقانة هتكلمك تدردش معاكي.

أنا : وكلام ايه اللي هيكون ب 200 جنيه ده.

الدلوعة : كلام فى كل المواضيع اللي ممكن تتخيليها ولا تتخيليها.

أنا : معلش ممكن حضرتك توضحي.

الدلوعة : بصي من الأخر الكلام هيكون فى السياسة الفن الحب الجنس.....

هى قالت الكلمة دي وأسقط فى يدي دي وقعتها سودة بنت المدلعة هى فكراني ايه لأ مش هسكت على آخر الزمن لأ ده انا شريفة ،وسط كل كلامي مع نفسي لقيت صوتها ب يسألني رأيك أيه؟

 طبعا انا اتفتحت فيها زي ماسورة الميه المكسورة ،انتي ست مش محترمة أزاي ..تيت تيت قفلت السكة بنت ال ولا بلاش ملحقتش أفش فيها غضبي وصدمتي أن فيه ناس كدة فى الدنيا ونقول الناس مالها أتغيرت ماهو عشان مفيش تربية فوقت على صوت ولادي : الأكل جهز احنا جعانيين فاضطريت أقوم ألبي نداء معدتهم.

أوعوا تحسبوا أن الموضوع أنتهي على كدة انا مش بيأس دورت تاني على شغل ومن النت برضه المرة الجاية احكيلكم عن تجربتي التانية فى الشغل .....سلام

وده رابط الحلقة فيديو

https://youtu.be/7y_oQAB_gFY

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات
Mahmoud - نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ٣:٣٠ ص - إضافة رد

قصة جميلة
بانتظار التكملة

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٢٩, ٢٠١٩, ٦:٠٥ ص - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:٢٣ م - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:١٩ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ١٨, ٢٠١٩, ٧:٢٥ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ٣:٥٣ م - سامية علي توفيق علي
نبذة عن الكاتب