يوميات أم مصرية(دعاء وعبد الباسط حمودة)

يوميات أم مصرية(دعاء وعبد الباسط حمودة)

يوميات أم مصرية(دعاء وعبد الباسط حمودة)

السلام عليكم أزيكم وحشتوني،النهاردة جاية أشارككم مشاعري اللي عاملة ثورة جوايا , أنا بتمر عليا الأيام دي حالة،لأ دي حالات متناقضة من الفرح والحزن،الحماس والأحباط،الأهتمام والامبالاة،اليأس والأمل،الأكتئاب والسرور،على رأي الباشمهندس عبد الباسط حمودة

انا مش عارفني انا تهت مني انا مش انا

لدي ملمحي ولا شكل شكلي ولا ده انا

ابص لروحي فجاه لقتني كبرت فجاه

تعبت من المفجاه ونزلت دمعتي

عارفين لما تحسوا أن الزمن بيتسرق منكم،والضحكة مش من القلب،والمسؤوليات كالجبال،والأيام شبه بعض،والناس مبقتش مخلصة وطيبة زي زمان ومش طايقة نفسها،حتى الأولاد مش مطيعين.

قعدت أفكر هل أنا الوحيدة اللي كدة،ولا فيه حد زيي

فقررت أعمل بحث ميداني بين الأصدقاء والمعارف عشان أعرف أسباب الشعور ده أيه،وأسبابه وعلاجه

ابتديت ب الأقارب،زرت صفاء بنت خالتي لقيت الهم راكبها من رأسها لأخمص قدميها،وطبعا كان السؤال البديهي،مالك يا صفاء مكشرة وشايلة طاجن ستك ليه؟يادوب خلصت السؤال من هنا ومصدقت تتفتح زي الماسورة الأم لما تتكسر وتبهدل الدنيا وقالتلي :

هو أنتي مش من البلد دي عجبك أسعار الخضار ولا الفاكهة،تصدقي البطاطس وصلت ل14 جنية ليه يعني ده الواحد يجيب كيس شبيسي أبو 5 جنيه أوفر،ده غير الطماطم والكوسة،كل ده ومن غير اللحمة والفراخ، تصدقي يا مؤمنة حلة الكشري بتعدي ال 50 جنيه،ده الغدا بس،لو ضمينا لهم الفطار والعشاء والفاكهة برتقانة لكل فرد باعتبارها الأرخص،يعني دخلنا في 100 جنيه،ده غير دروس العيال والمواصلات والمية و النور والغاز،الله يسامحك قلبتي عليا المواجع

اكتفيت بهذا القدر من المأساة اللي بيعيشها كل بيت مصري وانتقلت لصديقة الطفولة الفرفوشة دعاء،رحت زرتها واخدت معايا كيلو وربع تفاح ب20جنيه وخبطت الباب وياريتني ما خبطت لقيت واحدة منكوشة بتفتحلي الباب

 ويا هول ما رأيت مش دي دعاء المرحة المشرقة دى واحدة الهم اخد منها رقات،ما كنتش عارفة أسلم عليها ولا ارثي لحلها

المهم دخلت ومبقتش عارفة اكلمها اقول ايه

أقولها ايه اللي عمل فيكي كدة ولا انتي وصلتي لكدة ازاي،بس لقيتها بترد عن كل تساؤلاتي كأنها كانت سامعة اللي بيدور فى عقلي،قالتلي انتي مستغربة من شكلي دة صح،اقولك انا متجوزة من 8 سنين جبت فيهم 3 أولاد منهم توأم هنا وحلا وكريم؛طبعا المسؤلية كبيرة عليا فوق ما تتخيلي بيت ومذاكرة وتدريبات السباحة والفولي بول بتاع الأولاد غير شغلي اللي اخدت منه إجازة عشان اعرف اواصل

قلتلها طب أحمد جوزك فين من ده كله؟ قالتلي زيه زي أي زوج مصري مقسم الحياة،الزوج الشغل والفلوس،والزوجة البيت والعيال ملوش دعوة بحاجة،حاسة اني زي البقرة فى الساقية كل الأيام واحدة مسؤليات طول الوقت مفيش راحة انتي عارفة نفسي اشرب كوبايه نسكافيه ب مزاج،نفسي اخد شاور واسترخي فى البانيو براحتي،فجاءة لقيت الدموع مالية عينيها وبتحاول تتماسك حاولت اغير مجري الحديث بس هى كأنها مصدقت حد يسألها عن حالها،قالت نفسي أحس أن حد بيحبني ومهتم بيا ،نفسي أحمد يطبطب عليا ويحسسني اني مش لوحدي نفسي ارجع اعزف ع البيانو زي زمان ،نفسي أخرج اتفسح وامشي على رصيف البحر وأكل جيلاتي تحت المطر،نفسي أحس اني انسانة مش أله.

قلبي وجعني من كلامها،خدتها فى حضني وهى ما صدقت بقت زي الطفلة اللي كانت تايهة ولقيت أمها.

التجربة دي علمتني كتير أن كل واحد فينا عنده اللي يتعبه فى حياته واللي يؤرق عيشته،والحل بسيط هو أننا نتعامل ب آدميةوحب مع بعض

عارفة اني ضايقتكم بس ده واقع كلنا بنعيشة

كانت معكم من قلب الحدث    بطة

وده رابط الحلقه فيديو

https://www.youtube.com/watch?v=P4ZMP_0d0F4&t=27s

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نوفمبر ٢٩, ٢٠١٩, ٦:٠٥ ص - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:٢٣ م - سامية علي توفيق علي
نوفمبر ٢٨, ٢٠١٩, ١:١٩ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ١٨, ٢٠١٩, ٧:٢٥ م - ايمان احمد عبد الرحمن
نوفمبر ٥, ٢٠١٩, ٣:٥٣ م - سامية علي توفيق علي
نبذة عن الكاتب