عوامل تلزمك بإنهاء علاقة الحب

الحب

مع دخول الشباب في سن المراهقة ، تصبح العلاقات العاطفية أمراً معقداً بسبب قلة الخبرة والرغبة الملحة في الحب ، مما قد يدفع بعض المراهقين للدخول في علاقات يكون الحب فيها من طرف واحد ، والتي تكون مؤذية بشكل كبير للطرف الذي يحب ، عندما أن يتم استغلاله من قبل الطرف الآخر ، أو يؤدي التمادي في المشاعر إلى جرحها عند انكشاف عدم اهتمام المحبوب مما يعني ذكرى سيئة في حياة الأشخاص وهم في علاقاتهم المستقبلية.

Nanis Cash

هذه علامات الحب من طرف واحد حسب موقع «تايمز أوف إنديا» ، إذا وجدت هذه العلامات مجتمعة أو بعضها فلابد من التخلص من هذه المشاعر تجاه الشخص الذي لا يهتم بك ولا يبادلك نفس الشعور.

١- البدء بالكلام

عندما تقع في الحب التي تحاول فتح أكبر عدد من قنوات الاتصال مع من تحبه ، وقد يتجلى ذلك في بدء الحديث كل مرة من طرفك والبحث عن المواضيع المشتركة كمشاركة الأحداث اليومية ومناقشة مشاكل العائلة ؛ للقيام بهذه الطريقة التي تبقيك على تواصل مع الحبيب ، التي كنت تبدأ الحديث دائمًا فلابد من مراجعة واختبار مشاعر الطرف الآخر وهل يبادلك المشاعر أم أنها في اتجاه واحد ؟.

٢- كثرة الاعتذارات

إذا كنت دائم الاعجاب لطباع الآخر فقد تكون هذه إحدى علامات الحب من طرف واحد ، وهذا يدل على أهمية هذا الشخص في حياتك وأنك لا تريد فقدانه ، تقدم المزيد من الاعتذارات وتتخلى عن كرامتك مقابل الحصول على رضا الحبيب.

٣- قائمة الأولويات

تعد قائمة الأولويات لدى الحبيب من الأمور الحاسمة في مسألة مبادلة المشاعر مع شخص آخر ، ما لم تكن في أول هذه القائمة يجب عليك الأصدقاء أو أية أنشطة أخرى لا تقوم بها فيها سوياً فاعلم على الفور بأنه لا يحبك ، فمن يحبك لن يضعك تتذيل قائمة أولوياته خاصة عند التخطيط للمستقبل ، والذين لم تجد نفسك في مستقبله انسحب من العلاقة فوراً ؛ لأنها ستستهلك مشاعرك خاصة مع سعيك الدائم أن تصبح في مقدمة قائمة الأولويات دون جدوى.

٤- عدم الاهتمام بأحوالك

إذا كنت تبادر بالحديث عن أحوالك دون أن يسألك الطرف الآخر عن أحوالك ، أو ما الذي صار صارمًا من أحداث ، وتحول إلى مستمع صامت لا يعلق على شيء مما تقوله ، ربما هذه طريقته لإخبارك بأنه لا يهتم.

٥- المشاكل

إذا وقعت في المشاكل ولن تجد الطرف الآخر الذي يحبه يبادر بإنقاذك في الوقت المناسب أو أنه يتأخر عن المساعدة ، فهذا الشخص ليس جديًا بمشاعر الحب التي تقدمها له.

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب