مخاطر العنصرية في العصر الحديث

العنصرية

 

Nanis Cash

دائما كل فتره نري احتجاجات في أمريكا بسبب التمييز العنصري ضد الاصول الافريقيه لكن كل مره تكون قريبه من الانتخابات الأمريكية فما السبب. 

 

 

 

هل التمييز العنصري موجود دائما هناك ام حالات فرديه 

 

في الحقيقة ان التمييز العنصري موجود ليس في أمريكا فقط بل في اغلب دول العالم بالذات ضد العرق الافريقي ونظره ذات البشره البيضاء لهم بانهم عبيد لديهم ولكن في أمريكا هو موجود دائما لكن يتم استغلاله اغلب الاوقات إذا كانت هناك انتخابات فتشتعل فتتحول الي تظاهرات لمكاسب للحزب المنافس ضد الحزب الحاكم

لكن سنوبا هناك المئات بل آلالاف من حالات التمييز العنصري في أمريكا وقتل متعمد وخارج نطاق القانون لمن هم ذات بشره سمراء 

 

 

لن ينتهي التمييز العنصري طالما في ذهن الكثير من ذات البشره البيضاء انهم اصحاب البلد وان ذات البشره البيضاء هم لاجئون وعبيد لديهم يفعلوا بهم ما يحلو لهم 

امريكا دائما تنادي بالحريه وعدم التمييز العنصري وهي اكثر الدول في العالم يوجد بها تمييز عنصري 

لكنها تستغل هذا الملف دائما علي بعض الدول للضغط عليها من أجل بعض المكاسب السياسيه ولكن هي لا يستطيع احد انتقادها بحكم قوتها 

 

 

 

وكالعاده تنتهي هذه التظاهرات عندها تقترب الانتخابات او تنتهي واعطاء المتظاهرين بعض الوعود التي يعدون بها دائما والتي لا تنفذ اصلا ولكنها لامتصاص غضب المتظاهرين فقط في الوقت الحالي 

 

 

 

ولو رجعنا للوراء سنري ان احداث مشابهه لهذه حدثت في عهد الرئيس السابق اوباما وهو من اصول افريقيه وذات بشره سمراء ولم يستطيع أن يوقف التمييز العنصري تجاه من هم من نفس عرقه ولكن كما قلت ان التمييز موجود شبه يوميا وايضا القتل ولكن يتم استغلال الوضع في فتره الانتخابات وعندما تنتهي يرجع الوضع كما كان 

 

 

ولكن المؤسف في هذا اكثر ان هناك من يموتون في التظاهرات دائما ممكن ان يصل بالعشرات غير الجرحي كل هذا من أجل ان يتمكنوا من العيش كباقي البشر دون تمييز ولكن في النهاية يتضح انهم بداخل لعبه سياسيه من الاحزاب والاتجار بقضيتهم وبعد فتره يتكرر مره أخري 

استمتعت بهذا المقال؟ كن على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

مقالات ذات صلة
أغسطس ١١, ٢٠٢٠, ٣:٥٣ ص - أميرة صلاح
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٤٤ م - ابوبكر البدري
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٤٠ م - mohamed
يونيو ٣٠, ٢٠٢٠, ٧:٣٩ م - hassan
نبذة عن الكاتب